مقالات وتقارير

المرأة قبل الإسلام

 
بقلم سارة الشرقاوي
لم يسبق في أي عصر من العصور و في أي زمان من الأزمنة أن اتسع مجال الحديث عن المرأة كما اتسع في هذا العصر و لا عجب أن يحتل موضوع المرأة هذه الأهمية إذ لم تعد شيئا يتلهى به الرجل أو سلعة تباع و تشترى أو مواطنا من الدرجة الثانية لا حقوق لها و إنما أصبحت هي الأساس في نظام الأسرة.
تروج الكثير من وسائل الإعلام بمختلف مكوناتها على أن المرأة الحديثة قد ظفرت بالكثير من الإمتيازات و الحقوق التي كانت محرومة منها واتهت الإسلام بمعاداته للمرأة و أنه حرمها من أبسط الحقوق الإنسانية و لكن الواقع و الأدلة الموضوعية تثبت عكس ذلك فالإسلام أعطى حقوق للمرأة لم يعطها لها أي قانون أو عرف أو دين آخرو من أجل إثبات هذه النضرية لابد من طرح مجموعة من التساؤلات أي الشرائع سواء الوضعية أو السماوية التي أنصفت المرأة ؟ و ماهي مكانة المرأة عند الأمم القديمة سواء الرومية أو الفارسية أو العربية ؟ هل الإسلام حرر المرأة أم قيدها …؟ هذه مجموعة من الإشكاليات سنحاول الإجابة عنها بكل موضوعية و تجرد
أن المرأة عند الأمم القديمة كانت عبارة عن لا شيء إذ كانت محرومة من حقوقها واستغلت أيما استغلال و كانت لديها مرتبة حقيرة أحقر من رتبة العبيد فعند الوثنيون مثلا و هم أكثر الأمم حضارة في الزمن الغابر جعلوا المرأة من سقط المتاع فكانت تباع و تشترى في الأسواق كأي منتوج و سموها أيضا رجسا من عمل الشيطان و حرموها من كل شيء سوى من الأعمال الشاقة إضافة الى كل مايريد الرجل عند قضاء نزواته و شهواته دون رحمة أو شفقة
أما في شرائع الهند فقد جاء فيها مايلي :
_ أن الوباء و الموت و الجحيم و السم و الأفاعي و النار خير من المرأة_
أما التوراة المحرفة طبعا فقد جاء فيها قي سفر الجامعة _ درت أنا و قلبي لأعلم و لأبحث و لأطلب حكمة و عقلا و لأعرف الشر أنه جهالة و الحماقة أنها جنون فوجدت أمر من الموت المرأة التي هي شباك و قلبها أشراك و يداها قيود …رجلا واحدا بين ألف وجدت أما إمرأة فبين كل ألئك لم أجد_
و في رومية اجتمع مجمع كبير من مثقفيها و علمائها للبحث في شؤون المرأة فجاء من ضمن مقرراتها التي أعلنت عنها أن المرأة كائن لا نفس لها و أنها لن ترث الحياة الأخروية لهذه العلة و أنها رجس يجب أن لا تأكل اللحم و أن لا تضحك بل ولا أن تتكلم و عليها أن تمضي أوقاتها في الصلاة و العبادة و الخدمة و من الأمور المضحكة أنهم أكدوا على ضرورة أن يجعلوا على فم المرأة قفلا من حديد لمنعها من الكلام فكانت المرأة من أعلى الأسر و أدناها تسير في الطرقات و تروح و تغدو في دارها وعلى فمها قفل واعتبروها أداة للإغواء يستخدمها الشيطان لإفساد القلوب… هكذا كانت المرأة و بكل اختصار عند الأمم السابقة تعيش في معاناة واضطهاد و عبودية واحتقار و

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى